الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

حلى الشريطه ... بالصور

المقادير ::


رقاق سويتز او لوزين

قرفة مطحونة

سكر ناعم

قشطة أي نوع تحبين

علبة نستلة + 6حبات جبن كيري

عسـل

زيت للقلي






الطريقة ::


أول شي نجيب الرقائق ونأخذ منه كمية ونقسم الرقاق من النص بالعرض طبعا ونغطيه مانخليه مكشوف عشان ماينشف ويتكسر


بعدين نأخذ شريحة من الرقاق وندهنها شوية قشطة مو نكثر مجرد دهن بس








ونرشها سكر مطحون وشوي قرفة ونلفها زي الشكل اللي في الصورة ونقفلها من الجوانب والأطراف زي مانقفل السمبوسة





ونبدأ نرصها في صينية التشيز كيك بالطول

إلى أن تتعبى الصينية بهالشكل






نبدأ نقليها في زيت مغلي ونقلبها بسرعة عشان ماتنحرق
ونرشها شوية عسل مانكثر
وهذي بعد ماطلعناها من الزيت ورشيناها عسـل





نخلط النستلة والكيري في الخلاط ونصب نص الكمية في قاع الصينية لازم نفس الصينية اللي رصينا فيها الرقائق في البداية
وندخلها شوي الفرن لحد ماتجمد الخلطة


ونبدأ نرص الرقائق في الصينية فوق الخلطة بهذي الطريقة لحد ماتتعبأ الصينية.


نرشها بباقي خليط النستلة ونرشها شوي قرفة مطحونة وخطوط من شوكولا الهيرشي







ونجي لأهم خطوة فكي الصينية بشويش من الجوانب وارفعيها بس مو للآخر لحد طرف الرقائق وياليت هنا أحد يساعدك ويمسكها لك وإنتي تربطي الشريطة حوالين الحلا


وهذي الصورة النهائية للحلى




Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.