أخبار عاجلة
/ / كيكة التفاح ... بالصور

كيكة التفاح ... بالصور

مقادير العجينة:


غرام 300 دقيق من النوع الممتاز

غرام175 زبدة غير مذابة

غرام 100 سكر

رشة ملح قليلة جدا

أصفر بيضة


مقادير الحشو:


كيلو تفاح مقشر ومقطع لمكعبات بهذا الحجم:


002.JPG


زبيب منقع بالماء الساخن ومصفى

ملعقتين أو 3 عصير حامض وبعض من قشوره المبشور

ملعقتا سكر

قرفة حسب الذوق

ملعقتا مربى مشمش

أصفر بيضة لدهن وجه الكيكة

نحتاج لهذا الشكل بحجم 22 إلى 24 سنتيمتر


006.JPG


بعد إضافة جميع المقادير للتفاح نضعها لتقطر


003.JPG


الطريقة:


نخلط الزبدة والسكرو أصفر بيضة جيدا ونضيف الدقيق إلى أن نحصل على عجينة لينة

يمكن زيادة أو نقصان الدقيق حسب جودته لذلك لا يجب إضافة الدقيق مرة واحدة بل شيئا فشيئا

فنبسطه باليد داخل الصينية بعد دهننها بالزبدة ورشها بالدقيق

هكذا ولا تهتمي لشكلها فذوبان الزبدة سيجعل شكلها متوازنا وستختفي آثار أصابع يدك


009.JPG


لا تنسي أن تحتفظي بقليل من العجين لتزيين وجه الكيكة وتطلق هكذا ثم تقطع بالجرارة المسننة خيوطا


010.JPG
011.JPG


يصبح شكلها هكذا وتدهن بمح البيض


013.JPG

وتدخل لفرن ساخن بدرجة حرارة 165 مدة ساعة


وهذا شكلها النهائي


015.JPG

عن الكاتب :

فقرة مختصرة عن الكاتب
الموضوع السابق :إنتقل إلى الموضوع السابق
الموضوع التالي :إنتقل إلى الموضوع القادم

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.