الاثنين، 15 فبراير 2010

فطائر ال cake salé ... بالصور

مقادير العجينة


* كأس ونص دقيق أبيض
* نص كأس ( زيت )

* ملعقة صغيرة خميرة الحلوى

* ملعقة صغيرة سكر

* ربع ملعقة صغيرة ملح

* ملعقة ونص حليب غبرة

* ماء للعجن

** ( تعجن حتى يصير قوامها خفيف مثل الكريم )

وهذه صورة العجينة لاحظوا كيف يصبح شكلها


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مقادير الحشوة


* 3 بيضات كاملة

* خمسة ملاعق مايونيز

* خمسة ملاعق جبنة سائلة

* زيتون مقطع

* فلفل رومي مقطع صغير

* جزر محكوك

* شوية بقدونس مفروم

* جبن محكوك

* توابل حسب الرغبة

(( ملاحظة : لا يضاف لها ملح ابدا ملوحة الجبنة كافية ))

** توضع الجبنة والمايونيز مع البيض وتخلط جيدا ثم تضاف بقية المقادير

وهذه صورة توضيحية للمقادير


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وهذه صورة الحشوة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الطريقة



* ندهن القوالب بشوية زيت ( مسحة فقط )
* نضع في كل قالب كمية من العجينة ثم كمية من الحشوة وتكون الكميات متساوية
او ثلثين من العجينة وثلث من الحشوة حسب الرغبة ولكن انتبهوا لاتملؤا القالب
لأن العجينة ستنتفخ ..


وهذه صورة الفطائر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وهذه الصورة النهائية للفطائر بعد أن نضجت ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


** ( ملاحظة :

لونها يكون افتح حسب المقادير التي استعملتها
يمكن إضافة بيضة للحصول على لون ذهبي أغمق)

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.