الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

تورتة رأس السنه la buche... بالصور

المقادير :


كيكة مستطيلة الشكل بالشكولاتة

8 قطع من الكب كيك بالشكولاتة

نص كاس شيرة

كاس كريم شانتيه

كاس كريمة الزبدة الفرنسية بالشكولاتة

كريمة ملونة للزينة

ربع كاس شكولاتة بودرة


الطريقة:



المقادير المستخدمة ونضع الكيك على بلاستيك للفها لاحقا


ندهن الكيكة بالشيرة بواسطة الفرشاة لتطرية الكيك


نضع الكريم شانتيه على الكيكة


ندهن الكريمة على الكيك كما في الصورة


نرص الكب كيك على الوجه مع اضافة الكريمة بين كل حبة


تلف باحكام مع الشد بقوة لضمان تماسكها


شكلها بعد اللف المحكم وتوضع في الثلاجة لتبرد


نخرجها من الثلاجة ونسقيها شيرة لتطريتها


نلفها مرة اخرى وندخلها الثلاجة


نقطعها من الطرفين على شكل مائل قطعتين


نضعها على الصينية للتزيين


ندهنها من الاطراف بالكريم شانتيه


نضع كريمة الزبدة في كيس التزيين المشرشر ونرسم خطوط بالطول


نكمل عمل الخطوط كما في الصورة


ندهن القطع بالكريمة


نكمل بكيس التزين ونسد الفراغات


نعدل بالشوكة الاطراف


بملعقة حلزونية نغمسها بالشكولاتة البودرة ونطبعها على الجذع


نكمل الجذع الاخر


شكل الكيكة بعد اكتمال الدهن


نضع الكريمة الملونة في اكياس التزيين


نرسم خط رفيع بالكريمة الخضراء على الكيكة


نرسم بالكريمة الحمراء الورود الصغيرة


نكمل الرسم بورود اخرى


وهذا شكلها النهائي

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.