الأحد، 19 أبريل، 2009

ساعدي نفسك لتخفيف كولسترول الدم



سيدتي...إذا كنت تحاول تخفيض الكولسترول السيئ بطريقة طبيعية فأنت بحاجة إلى معرفة الكثير عن المغذيات والأطعمة التي ستساعدك على ذلك، أليك هذه النصائح لمساعدتك:


• تناوليالكثير من الحبوب الكاملة مثل الحنطة، الخبز الأسمر، الشوفان/ العصيدة، فول الصويا / التي تعتبر مصدرا جيدا من الليف القابل للذوبان.


• تناولي الكثير من الخضارِ والفواكه الطازجة التي تعتبر مصدرا جيدا من الليف ومانعات التأكسد التي تمنع أكسدة الخلايا وتحمي المريض من مرض القلب. الثمار الموسميّة الطازجة أفضل خيار للوجبات الخفيفة بدلاً من أيّ مواد غذائية مقَلية.


• انتقلي إلى الدهن غير المشبّع مثل زيت الزيتون وابتعدي عن زيت جوز الهند أَو صلصات السلطة.


• السمك مصدر جيد من الأوميغا -3 الأحماض الدهني، وهذا يتضمن السمك المقلي والمشوي والمطهو على البخار.


• تناولي البندق مثل الجوز المعروف بقدرته على خفض مستويات الكولسترول السيئ.


• تناولي الحليب الخالي من الدسم، وقللي من تناول السكريات والمخبوزات.


• حاولي القيام بتمارين رياضية على الأقل لمدة 30 ساعة كل يوم، المشي، اليوغا والتمارين الرياضية الأخرى.


• جربي الوصول إلى وزن مثالي عن طريق تخفيف الدهون.


• توقفي عن التدخين الذي يسبب تصلب الشرايين، ويزيد من احتمال التعرض للسكتة القلبية.


• وأخيرا، قومي بمراجعة حالتك الصحية مع طبيب مختص لمراقبة وزنك ونسبة الكولسترول.

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.