الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2008

فوائد الشاي بالبابونج








يستخدم الشاي بالبابونج منذ زمن بعيد من أجل تهدئة الاعصاب المتوترة ولضمان الاستمتاع بليلة نوم هادئ، لكن الباحثين وجدوا أخيراً أن له فوائد طبية مثل التحكم في مرض السكري من النوع الثاني.














وبحسب الدراسة، التي نشرت في مجلة الزراعة وكيمياء الاطعمة الاميركية، تبين للباحثين أن هذا المشروب يخفض مستوى السكر في الدم وقد يمنع التعقيدات التي تنشأ عن الإصابة بهذه الحالة ومن ضمن ذلك العمى وأمراض الكلى والأعصاب.ونقلت صحيفة "دايلي مايل" البريطانية اليوم الثلاثاء عن البروفيسور روبرت ناش، الذي شارك في إعداد الدراسة قوله "إنه أمر مدهش، و يبدو أن (الشاي بالبابونج) يفعل أشياء كثيرة في الوقت نفسه".













وركزت الدراسة على التأثير الذي يتركه شرب جرذان مختبر يعانون من مرض السكري من النوع الثاني لعينة شبيهة بمستخلصات الشاي بالبابونج لمدة ثلاثة أسابيع حيث تبين أن مستوى السكر في دمائها انخفض إلى الربع تقريباً.
















وقال الباحثون في جامعة أبيريستويث في وايلز وجامعة توياما في اليابان إن تناول الشاي بالبابونج مع الوجبات يومياً يمكن أن يحمي من الاصابة من زيادة نسبة السكر في الدم ويساعد على صنع أدوية خاصة لذلك في المستقبل.إلى ذلك، قالت الدكتورة فكتوريا كنغ من جمعية السكري في بريطانيا "أجريت هذه الدراسة على جرذان مصابة بالسكري خلال 21 يوماً، مضيفة إن الجمعية لا تنصح المصابين بالمرض زيادة تناول كمية الشاي بالبابونج الآن".










والمعروف أن الشاي الذي يصنع من نبتة البابونج استخدم لأغراض طبية في مصر واليونان وروما في غابر الازمان.

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.