الجمعة، 20 يناير، 2012

كيكة التفاح المقلوبة ... بالصور

المقادير:


كيكة التفاح المقلوبة بالصور


3 بيضات

8 ملاعق كبيرة سكر

8 ملاعق كبيرة زيت

8 ملاعق كبيرة حليب

2 أكياس خميرة كيماوية

قشرة ليمونة حامضة مبشورة

الدقيق+رشة ملح

2 حبات تفاح كبيرة الحجم

عصير ليمونة حامضة

القليل من الزبدة للدهن
القليل من السكر

الطريقة:

نأخد قالب الكيك المستدير الشكل.نقطع ورقة مطبخ (السولفريزي) على قياس القالب.
نلبسه في قعر القالب.
ندهن الورقة و جوانب القالب بالزبدة.
نرش الوسط بالسكر.

كيكة التفاح المقلوبة بالصور

نقشر حبات التفاح و نقطعها لشرائح رقيقة . نصب عليها عصير الليمون الحامض حتى لا يتغر لونها.
نصففها فوق القالب المجهز مسبقا كما هو مبين في الصورة.

كيكة التفاح المقلوبة بالصور

نكسر البيض في اناء.نضيف له السكر و نخلط بالخلاط اليدوي العادي.

كيكة التفاح المقلوبة بالصور

ثم نضيف الزيت و الحليب و قشر الليمون .و في الأخير الدقيق و رشة الملح.

نخلط جيدا حتى الحصول على خليط كيك متجانس.

نصبه في القالب

كيكة التفاح المقلوبة بالصور

ندخله للفرن و نتركه ينضج على نار هادئة .

بعد اخراج القالب من الفرن,نتركه دقائق ثم نقلبه في اناء التقديم و نزيل الورقة من فوقه.ممكن ندهن الكيكة من فوق بالمربى (أو نأخد عصير الحامض و نضيف له السكر ونتركه على النار حتى يصبح قوامه سميك و نضيف له شوية زبدة و ندهن به الكيكة من فوق ).

و هذا الشكل النهائي للكيكة


كيكة التفاح المقلوبة بالصور

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.