وظائف جوبكا

السبت، 3 أكتوبر، 2009

طريقة عمل الجاتوه رولى ... بالصور




الــــمــــــقـــــــــــاديــــــــر


-60غرام صفار البيض+40غرام من السكر

-145غرام بياض البيض+110غرام من السكر

-250غرام قشدة طرية

-30غرام بودرة الكاكاو

-40غرام حليب

-65غرام من الدقيق

ملاحظة(السوائل نزنها بالغرام بواسطة ميزان المطبخ)



طريقة التحضير



نخلط القشدة الطرية جيدا



نخلط صفار البيض مع السكر الى ان يمتزج الخليط جيدا



ثم نضيف اليه الدقيق



نخلط بودرة الكاكاو مع الحليب



نخلط بياض البيض مع السكر حتى يصبح مثل الثلج



نخلط خليط صفار البيض مع القشدة الطرية مع خلطي الكاكاو



نأخد بياض البيض ونخلطه مع العجين وفي الآخر نضعه في صينية تكون مستطيلة الشكل او مربعة




وندخله للفرن حتى ينضج



مـــــــــقـــــــــــاديـــــــــر لــــــتــــــزيـــــيـــــــن الــــــكـــــيـــــك



-50غرام من القشدة الطرية creme chantilly
35غرام من السكر
-القليل من نكهة الفانيليا



الـــــــطــــــــــريـــــــقـــــــــة



أولا نقوم بخلط االقشدة الطرية مع السكر والفانيليا
ونقوم بوضعها فوق الكيك وذلك بعد أن يبرد



وبعد ذلك نقوم بلف الكيك الى أن نحصل على كيك ملفوف بهذه الطريقة



نزينه بعد ذلك بالكريما



وفي الآخر نحصل على كيك لذيذ وشكلو حلو ومميز
نقوم بتقطيعه كما هو مبين في الصورة أعلاه

Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.