الاثنين، 22 سبتمبر 2008

الخرشوف المحشي باللحمة المفرومة.....بالصور

ده طبق معروف قوي وفيه ناس كتير بتحبه لأنه طبق بسيط وغني بالعناصر الغذائية اللي محتاج إليها الجسم ودي أبسط طريقة ممكن تعمليه بيها ومش هياخد منك وقت خالص..



المقادير:


• نص كيلو لحمة مفرومة.

• 2بصلة مفرومة.

• معلقة ثوم مفرومة.

• 2 ملعقة دقيق.

• كوب لبن.

• 2 كيس خرشوف جاهز.

• جبنة مبشورة.

• زبدة.

• شرائح جزر مسلوق "للتزيين"



الطريقة:
• أول حاجة هبتدي أعصج اللحمة المفرومة بأني أحط الزيت في طاسة وأضيف إليه البصل وبعدين معلقة صغيرة ثوم مفروم وأقلبهم مع بعض لغاية ما البصلة تبدأ تذبل، هضيف إليها اللحمة المفرومة والبهارات والفلفل وأقلبهم كلهم مع بعض لغاية ما اللحمة تستوي هضيف إليها الملح.


• هبتدي أعمل الصوص الأبيض وهو عبارة عن معلقة زبدة + 2 معلقة دقيق + كوب لبن وأقلبهم باستمرار وأثناء التقليب أضع نص كوب جبنة مبشورة وأزودهم بشوية ماء مع التقليب علشان مفيش حاجة تكلكع مني.



• هجيب الخرشوف وهحطه في طبق البايركس وهبتدي أحشي الخرشوف باللحمة المفرومة.



• ومن فوق اللحمة هحط الصوص الأبيض اللي أنا عملته وأغطي بيه الخرشوف والصينية كلها وبعد كده أحط شوية جبنة مبشورة فوق الوش... هدخله الفرن تحت الشواية لمدة عشر دقائق وبعد كده أخرجه وأجمله بشرائح الجزر المسلوق.



ده الشكل النهائي لطبق الخرشوف المحشي باللحمة المفرومة...وبالهنا والشفا



Welcome


بالله عليكم تدعو لأمى ربنا يشفيها ويخليها لينا أمين يارب العالمين


الدعاء أمانه فى رقابتكم ليوم الدين

المصحف الفلاشى

بالله عليكم تدعوله

ادعو معي لابي فهو الان يسأل

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم اغفر لحينا و ميتنا، وشاهدنا و غائبنا، وصغيرنا و كبيرنا، و ذكرنا و أُنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

اللهم إن سيد بن علي في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمهُ إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان مُحسنًا فزده في حسناته، وإن كان مُسيئًا فتجاوز عنه.